الأربعاء، 8 مايو 2013

غزال صادني - قصيدة


غزال صادني

قال محمد باذيب، سامحه الله: وقفت على بيتٍ لأحد الظرفاء يقول فيه متغزلاً بمحبوبه:

لقد فعلَتْ جفُونُكَ في فؤادي ** كفعْلِ يزيدَ في آل النبيِّ




فقلت على قافيته، من باب النسيب، متخلصاً الى امتداح مولانا شهيد الطف، أبي عبدالله الحسين، عليه وآله السلام :

غزالٌ صَادني بعد العُشَيّ ** بسهْمٍ طائشٍ كالسَّمْهريّ

رَماني في الفؤاد بلا حياءٍ ** بأنظارٍ أصابتْ مقلتيِّ

مفتّرةٍ يصعّدُها ويرْخِي ** ويغمِزُني فترجفُ راحتيِّ

فقلتُ لها وقد ملكتْ زمَامي ** وشدّتْ في وثاقٍ أخمصيِّ

(لقد فعلَتْ جفونكِ في فؤادي) ** فعالَ الفاتك البطل الفتيِّ

أشَبّهُ طعنةً نجلاء منك ** (بفعلِ يزيدَ في آل النبيِّ)

غداةَ عياثهم فيهم نَهاراً ** وقد مُنِعُوا عن العذْبِ الشهيِّ

تفدِّي سيدَ الشهداء نفْسي ** وأهلي .. كلُّ ما ملكتْ يديِّ

فطمتُ النفسَ إلا من هواه ** فلا تسْلُو عن القَرْم الزكيِّ

سلامُ الله يغشَاهم كراماً ** سُراةً طُهّروا من كل غيِّ

قصَرْتُ على محبتهم فُؤادي ** فهم مني نزولٌ في الحُشَيّ


محمد باذيب
جدة، منتصف ليلة الأربعاء 29 جمادى الآخرة 1434هـ

الاثنين، 6 مايو 2013

سلاماً يا تراب الشام - قصيدة


سلاماً يا تراب الشام

شعر / محمد باذيب






أيها الغادي إلى ذات الجبين ** لا يبالي بجراح المسلمين

لا و لا يدري عن الأمر الذي ** بات منه الشام مقطوع الوتين

أيها الهانئ نوماً سارحاً ** اذكر الشام ومدمعها الحزين

جرح أرض الشام جرح غائر ** نتلوى منه حيناً بعد حين

ليس نسلو عنك يا سلواننا ** كيف نسلو والدماء وسط العجين!!


* * *

رب سلم أهلنا في شامنا ** رب سلم يا غياث العالمين

رب فاحقنها دماءً أهرقت ** رب سلمها نفوس الطاهرين

رب وارحم صبية ذاقوا العنا ** وأيامى رملت في الغابرين

وشباباً أزهقت أرواحهم ** لا لشيء غير إفساد مشين

فانتقم يا حي ممن أفسدوا ** خذهم اللهم أخذ المجرمين

رب عجل نصرنا في شامنا ** رب فاحقنها دماء الصابرين

ما لهذا الخطب إلا ربنا ** حسبنا دون العباد الخاذلين

لا عزاء يا مروءات الأولى ** عدلوا بالشام قوماً ظالمين

تب قوم خذلوا شام العلا ** رب لا تبق البغاة الحاقدين

رب دمر حزبهم فرقهم ** رب شتت شمل قوم شامتين

* * *

وسلاماً يا تراب الشام يا ** موطن القوم الكرام الصالحين

محشر الناس على ساحاتها ** وبها سارت جموع المرسلين

يا تراب الشام يا مسكا غدا ** فوحه يشجي قلوب العاشقين

محمد باذيب
صبيحة الاثنين 26 جمادى الآخرة 1434

الاثنين، 29 أبريل 2013

رثائي لسيدي الأستاذ السيد حامد بن أحمد مشهور الحداد (1352 – 1434هـ)



رثائي لسيدي الأستاذ
السيد حامد بن أحمد مشهور الحداد
(1352 1434هـ)
نظم/ محمد أبوبكر باذيب
ألقيت في حفل اختتام العزاء مساء الاثنين
19 جمادى الآخرة 1434هـ





نفدَ الدمعُ أم علاكَ الوجُومُ ** أمْ هو الـحَـيْنُ مقعِدٌ ومقيمُ
أم هيَ الدهْشَة التي تتراءى ** في وجوه تلوح فيها غمُومُ
نزلَ الموتُ واعتلى بفضيلٍ ** وعَليمٍ، يا نعْمَ ذاك العليمُ
إن هذا الحمامَ جِدُّ ولوعٌ ** باصْطفاء الكرامِ؛ جدُّ غشومُ
يا لها الله من حتُوفٍ توالتْ ** يا لنا الله كم علتْنا همومُ
* * *
ومضَى حامدٌ إلى خير داعٍ ** ومضى حَامدٌ فتاهتْ حلومُ
حامدُ الفضْلِ والمكارم أمسَى ** رهْنَ قبر؛ أغابَ ذاك الحليمُ!!
أتُرانا في ذا المقام نرثِّيهِ ** أم تُرَثَّى محابرٌ ورسومُ؟
كانَ ما كان .. ذاك مَرُّ نسيمٍ ** كاملُ اللطفِ، ذاكَ مسكٌ شميمُ
* * *
أيها القَومُ، ما وقفتُ خطيباً ** لا؛ ولا واعظا، فوعظي سقيمُ
ذا مُقامي مؤدّياً لديونٍ ** إن غمْطَ الديونِ وصفٌ ذميمُ
فديونُ الفقيدِ قد غمَرتْني ** وعطاءُ الفقيدِ جزلٌ عميمُ
كم غَشِينا مجالساً كان فيها ** هالةَ البدر، إذ تحيط النجومُ
* * *



أصْلُه الأصل؛ عالياتٌ ذراهُ ** مجدُه المجْدُ؛ والفخار الصميمُ
فأبوه المشْهورُ قد شادَ عزًّا ** ذلكَ القطبُ سرُّنا المختومُ
ألجينٌ عروقُه أم نضَارٌ ** أم هُو الجوهَرُ الفريدُ اليتيمُ
بل هو الفرْدُ في مقامٍ ترقَّى * لا يجاريه في عُلاه الغريمُ
إن تلفّتَّ باحثاً عن قسيمٍ ** فمحالٌ لذا الحبيبِ قسيمُ

* * *

قلبُ صبراً فما لجرحِكَ راقٍ ** نفسُ صبراً إذا كثرن الكلومُ
إيهِ يا حامدَ الفضائل والجو ** دِ ويا خَدينَ العُلا فأين ترومُ
تلكَ قيدُونُ تندبُ اليومَ حـ ** ـظًّا وشبامٌ وجِدّة وتريمُ
* * *
أيها الساربُ المغِذُّ مَسِيراً ** يا عَجُولاً ركابه مخطومُ
يا فقيداً على القلوبِ عزيزاً ** فقدُكَ اليوم ذاك فقد أليمُ
كنتَ نوارً وكنت فينا سراجاً ** وملاذاً إذا غشينَ الغيُوم
كنتَ سُلواننا وكنتَ أبانا ** رأيُكَ الرأيُ واضحٌ وقويمُ
فستبقَى ذكراكَ نصْبَ خيالي ** وجهُكَ السمحُ، شخصك المرحومُ
ثبتَ العهد بيننا ما حَيينا ** إن طبعي على الوفاء مقيمُ
عُقِد الودُّ بيننا في سماطٍ ** مدَّه السيدُ الجليل الحشيمُ
فكرَعْنا من الصفاءِ كؤوساً ** أشبعَ الروح شِرْبُها والطعومُ
* * *
رحماتٌ من الإله تغشَّى ** في جنان المعلاة حيث الحطيمُ
روضَةَ الطاهِرينَ من آل طَه ** هم كرامٌ عطاؤهم مقسومُ
حلَّ فيها من الرجالِ ألوفٌ ** كلهم في الصلاح عِدٌّ عظيمُ
يا آل مشْهورِنا صلاةٌ عليكم ** بعد طه يغشاكم التسليمُ




السبت، 27 أبريل 2013

في وداع أستاذي الجليل السيد حامد بن أحمد مشهور الحداد رحمه الله


في وداع أستاذي الجليل
السيد حامد بن أحمد مشهور الحداد

بقلم تلميذه/ د. محمد أبوبكر باذيب




عن سن ناهز الثمانين عاماً، كانت وفاة الكاتب الشاعر الأديب، والعالم المؤرخ، السيد حامد بن أحمد مشهور الحداد، رحمه الله تعالى. وذلك مساء يوم الجمعة 16 جمادى الآخرة سنة 1434هـ. كان الفقيد من مواليد مدينة قيدون بحضرموت، وتربى في حجر أبوين كريمين، وتلقى تعليمه الأولي على يد جده لأمه العلامة السيد عبدالله بن طاهر الحداد (ت 1367هـ) الذي رعاه في الفترات التي يكون فيها والده العلامة السيد أحمد مشهور الحداد مسافراً للدعوة إلىٰ الله خارج وطنه. فعلى يدي أبيه وجده، كان تخرجه العلمي، ونضوجه الأدبي والفكري. كما صحب في مدة حياته عدداً من العلماء الأجلاء، وجالسهم وانتفع بهم، كجده (أبي زوجته) مفتي جوهور السيد الإمام علوي بن طاهر الحداد (ت 1382هـ)، والعلامة السيد علوي المالكي، والسيد الجليل قاضي القضاة في زنجبار البوسعيدية الحبيب عمر بن أحمد بن سميط (ت 1396هـ)، وغيرهم رحمهم الله.
(1)
في السبعينات الهجرية، قدم السيد حامد مشهور وهو في العقد الثالث من عمره إلىٰ أرض الحجاز، وأقام في مدينة جدة، حيث التقى بأخيه السيد علي، وتنقل الأخوان في عدد من الوظائف والأعمال الخاصة، ثم افتتحا لهما عملاً تجارياً خاصاً بهما، وتيسرت لهما ولأسرتهما سبل العيش الكريم في هذه البلاد المباركة.



مع خوضهما غمار الحياة العملية، لم يكف السيدان عن متابعة مجالس العلم والأدب، وارتياد حلقات الفقه والحديث التي تكتنفها مدينة جدة، وغيرها من الحلقات التي تقام في الحرمين الشريفين. وكان أبوهما العلامة الداعية الجليل، حريصاً كل الحرص على متابعة أبنائه حيثما حلوا وأقاموا، فيراسلهم تباعاً، ويطمئن على استقرارهما النفسي ومجتمعهما العلمي قبل العملي. كما كان يتردد عليهما في جدة عند قدومه من أرض مهجره في شرق إفريقيا حيث قضى ما يربو على الستين عاماً هناك، داعياً وقائما بواجب الإرشاد والتعليم الإسلامي في أقطار شرق إفريقيا: كينيا وأوغندا، وما جاورها.
(2)
من الوظائف المكتبية التي زاولها السيد الفقيد رحمه الله، وظيفة في المكتب الخاص للشيخ محمد بن لادن رحمه الله، تحت إدارة الشيخ أحمد بامفلح.


الشيخ أحمد بامفلح

وفي تلك الأثناء تعرف بحكم علمه وأدبه، وعلاقة الشيخ بن لادن بمختلف شرائح المجتمع الحجازي، على أدباء حجازيين، من أمثال العواد، وفؤاد شاكر، وطبقتهما، وكانت تدور بينهم وبينه حوارات ومجالسات أدبية غاية في الرقي والسمو. ثم بعد برهة أصبح كاتباً مرموقاً في صحيفة البلاد السعودية، التي نشرت له العديد من المقالات والقصائد الشعرية، وجرت في بعض الفترات مساجلات وردود أدبية بينه وبين بعض أدباء مكة المكرمة، كان رحمه الله يحتفظ بقصاصاتها إلىٰ أواخر أيامه بعد مضي أكثر من خمسين عاماً على نشرها.
(3)
كما كان للفقيد رحمه الله تردد على أرض الكنانة، وكان يكثر الجلوس إلىٰ أدبائها وعلمائها، كمفتي الديار المصرية الشيخ حسنين مخلوف (ت 1410هـ) رحمه الله، الذي كان من أصدقاء أبيه، وقدم لرسالته النافعة المسماة (مفتاح الجنة) التي ترجمت إلىٰ عدة لغات وحصل بها نفع عظيم.
وفي مصر، تعرف السيد حامد على ناشر مصري يدعى الحاج فايق، كانت لديه مطبعة، وكان محباً للشيخ مخلوف، فعقدت بينهما صداقة أثمرت صدور كتابه الأول (دراسات عن العرب والإسلام في شرق إفريقيا)، الذي صدرت طبعته الأولى حوالي سنة 1390هـ، محلاة بمقدمة للكاتب الشهير الأستاذ أنور الجندي، مؤرخة في رجب 1389هـ، وكان الناشر هو الذي استكتب الجنديَّ بعد أن عرض عليه الكتاب ليقدمه لجمهور القراء. كان ذلك الكتاب حصيلة عمر قضاه السيد المترجم في عنفوان شبابه إلىٰ جوار أبيه في شرق إفريقيا قبل أن يتوطن مدينة جدة. وكان تأليفه لهذا الكتاب بعد أن رأى وسمع الكثير من التساؤلات في بلاد العرب عن إخوانهم من عرب ومسلمي شرق إفريقيا، وعن أوضاعهم الدينية والاجتماعية، فجاء كتاباً وافياً بالمطلوب.



قال الأستاذ أنور الجندي رحمه الله في مقدمته: .. إن المؤرخين والباحثين يتوقعون أن تصبح قارة أفريقيا في القريب هي قارة الإسلام، ولكن الجهود المبذولة لمواجهة الخطر تحتاج فعلا الى دراسات واسعة، والى بحث مكثف، ومن هنا جاء فضل هذا البحث العميق الواسع الذي قدمه صديقنا الأستاذ حامد بن أحمد مشهور الحداد، والذي يكشف عن مخططات النفوذ الأجنبي في شرق أفريقيا، وعن الدور الإسلامي الكبير الذي يقوم به المسلمون من أجل دحض هذا الخطر التبشيري الماحق، وتثبيت دعائم الدعوة الإسلامية.

(4)
وظل ذلك الكتاب القيم أربعة عقود في ثوب طبعته التجريبية التي أصدرها الحاج فايق، إلىٰ أن تفرغ السيد الفقيد رحمه الله للعناية بكتابه القيم ذاك، فأخرجه في حلة بهية، بعد أن زاد في مادته العلمية ما يقرب من الضعف، فجاء في 750 صفحة، يزهو برونق الطباعة الحديثة، مزودا بصور متنوعة لأعلام ومواضع في شرق أفريقيا.



وكان لكاتب السطور شرف الإشراف على مراجعة وتصحيح هذا الكتاب وإعداد صوره تحت عناية المؤلف رحمه الله، وصدرت هذه الطبعة المزيدة عن دار المنهاج، بجدة، سنة 1428هـ/ 2007م.
(5)
أثناء إعداده للطبعة المزيدة من كتابه السابق عن شرق إفريقيا، كان الفقيد رحمه الله قد أعد العدة للكتابة عن أبيه الجليل، الداعية الذي عرفته مجاهل أفريقيا وبلدانها، سواحلها ودواخلها، شواطئها وأدغالها، داعياً إلىٰ الله، ومذكراً ومرشداً إلىٰ سبيل الله، العلامة أحمد مشهور الحداد، المتوفى بمدينة جدة يوم الأربعاء 14 رجب سنة 1416هـ، ودفين جنة المعلاة بمكة المكرمة. كان العلامة السيد أحمد مشهور عضواً في لجنة المساجد في رابطة العالم الإسلامي، وشهدت له قاعات الرابطة خطباً ومشاركاتٍ عديدة، وكان من أصدقائه الشيخ محمد علي الحركان، والشيخ محمد صالح قزاز، وبينه وبين المذكورين أخوة وصحبة في الله، كما توجد بينهم قصائد شعرية، ومساجلات أدبية، تنبي عن عظم ومتانة العلاقة بين أولئك الرجال الأفذاذ المخلصين.



وضع السيد الفقيد حامد رحمه الله، كتابه عن أبيه وسماه (الإمام الداعية الحبيب أحمد مشهور الحداد صفحات عن حياته ودعوته)، وجاء في مجلد فاخر بلغت صفحاته 623 صفحة ومعها ملحق بالصور في آخر الكتاب. وتولت نشره دار الفتح، الأردن، وصدر عنها في طبعته الأولى سنة 1424هـ/ 2003م. مع مقدمة لفضيلة السيد العلامة عمر بن حامد الجيلاني، حفظه الله. وازدان بتقاريظ متنوعة لعدد من العلماء الأجلاء، منهم العلامة أحمد بن علوي الحبشي رحمه الله، والعلامة الداعية السيد محمد سعيد البيض رحمه الله، والسيد العلامة حسين بن محمد بن هادي السقاف حفظه الله، كما تضمن كلمة لسعادة الدكتور محمد علي البار، أحد أصدقاء المؤلف، ومن تلاميذ والده الداعية الكبير.
(6)



وكان آخر ما صدر من نتاج قلمه كتاب (الحضارة الإسلامية وثوابتها أمام تحديات الحضارة والعولمة الوافدة)، صدر عن دار المنهاج أيضاً، في طبعته الأولى، لسنة 1429هـ/ 2008م. ويقع في 238 صفحة.
(7)
كما كان من مظاهر بره وقيامه بواجب إخوانه وأصدقاء عمره، سعيه في نشر ديوان صديقه الشاعر السيد أحمد بن علي بافقيه، المطبوع بعنوان (صدى السنين ورجع الأنين)، الصادر عن دار الفتح، الأردن، في طبعته الأولى لسنة 1430هـ/ 2009م، في مجلد لطيف بلغت عدد صفحاته حوالي 220 صفحة. كان لكاتب السطور القيام بالتصحيح والتقديم والإشراف على الطباعة، كما ازدان الديوان بمقدمة للسيد عمر الجيلاني، والشيخ محمد بن أحمد بافضل (أبوطارق)، وهما من إخوان الشاعر بافقيه وأصدقائه. وهذا لون اجتماعي أدبي متميز، فيه رونق العلم، وحلاوة الأدب، وطلاوة الأخوة والمحبة.



كما طوقني منة أخرى من مننه، بأن قدم لكتابي الذي أفردته عن حياة السيد أحمد عمر بافقيه، بمقدمة قيمة، أضفت على الكتاب رونقاً وقيمة أكبر ..

هذا ما نشر لفقيدنا الراحل رحمه الله، ولا يزال له من المؤلفات التي تنتظر دورها للنشر: ديوان شعره، وكتابان في مناقشة بعض المؤلفين من الغلاة التكفيريين والطائفيين، نرجو أن ترى النور قريباً بإذن الله تعالى. وقد أوكل رحمه الله مهمة التصحيح والمراجعة والإخراج لكاتب هذه السطور، فأسأل الله تعالى أن يعينني على تحمل هذه الأمانة والقيام بحقها.
* * *
رحم الله فقيدنا الكبير العزيز على قلوبنا، وتلقاه بروح وريحان، وأسكنه فسيح الجنان، وخالص التعازي نقدمها لإخوته السادة الكرام علي وعبدالقادر وحسن، ولابنه السيد علوي، ولكافة أسرته وأقاربه ومعارفه ومحبيه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


الثلاثاء، 23 أبريل 2013

ترجمة وجيزة للشيخ العلامة عبدالصمد الفلمباني الجاوي رحمه الله



ترجمة وجيزة
للشيخ العلامة عبدالصمد الفلمباني

عبدالصمد بن عبدالرحمن الجاوي (القرن الثالث عشر الهجري/ التاسع عشر الميلادي): ولد بفلمبان واشتهر بالجاوي، قدم إلى مكة المكرمة وطلب العلم على شيوخ الحرم المكي آنذاك، كما درس على شيوخ الحرم المدني أيضاً.
من شيوخه: الشيخ إبراهيم الريس الزمزمي المكي، والعلامة محمد بن سليمان الكردي المدني (ت 1194هـ/ 1779م)، والشيخ محمد بن عبدالكريم السمان المدني، وغيرهم.
تلاميذه: أخذ عنه جمع من أهل العلم، اشتهر منهم مفتي زبيد السيد العلامة عبدالرحمن بن سليمان الأهدل (ت 1250هـ/ 1834م)، قرأ عليه في كتاب (إحياء علوم الدين)، إبان زيارة المترجم إلى مدينة زبيد سنة 1206هـ/ 1791م، كما أخذ عنه آخرون.
من مؤلفاته: (نصيحة المسلمين وتذكرة المؤمنين في فضائل الجهاد في سبيل الله وكرامات المجاهدين)، منه نسخة في مكتبة جاكرتا (بتافيا سابقا)، رقمها (ملحق 249-250)(1). قال سنوك: "لقد كانت كتابات هذا العالم من أحسن الكتابات الدينية التي ظهرت في الملايو باللغة الآتشية"(2)، وهذا مما يشعر بوجود مؤلفات أخرى له بغير العربية.
لم تذكر المصادر المتاحة شيئاً عن تفاصيل حياته، وعن الموضع الذي استقر فيه آخر عمره، وأين ومتى كانت وفاته. رحمه الله ورفع درجته.

تنبيه: نسبه له الأستاذ عمر كحّالة في (معجم المؤلفين) كتاباً بعنوان (فضائل الإحياء) والمقصود به (إحياء علوم الدين) لأبي حامد الغزالي. ولكن عند الرجوع إلى المصادر الأصلية لترجمته وجدتُ أن هذا الكتاب لا تصح نسبته للمترجَم، فوجب التنبيه على ذلك.


الهوامش:
1- الأهدل، عبدالرحمن بن سليمان، النفس اليماني، (صنعاء، مركز الدراسات والأبحاث اليمنية، 1979م)، 138؛ كحالة، عمر رضا، معجم المؤلفين، تراجم مصنفي الكتب العربية، جـ2 (بيروت: مؤسسة الرسالة، 1414هـ/ 1993م)، 153؛ الحبشي، عيدروس بن عمر، عقد اليواقيت الجوهرية وسمط العين الذهبية بذكر طريق السادات العلوية، تحقيق محمد بن أبي بكر باذيب، جـ1 (الأردن، دار الفتح للدراسات والنشر، 1430هـ/ 2009م)، 407.
2- هورخرونيه، ك. سنوك، صفحات من تاريخ مكة المكرمة، ترجمة: علي عودة الشيوخ، تعليق: محمد محمود السرياني ومعراج نواب مرزا، جـ2 (الرياض: دارة الملك عبد العزيز، 1419هـ/1999م)، 629.




الاثنين، 22 أبريل 2013

سمْطُ العلا قد زانَ فيك - قصيدة


سمْطُ العلا قد زانَ فيك




التقط أحد الأحباب هذه الصورة للحبيب العلامة زين بن سميط، مغادراً موقف التسليم من أمام المواجهة الشريفة ، وقسمات وجهه تنبي الناظرين الى الحال التي كان عليها، نفعنا الله بحب صالحي عباده ..

وقد قلت فيه:

حلّقْ على هَامِ الورَى وترنّمِ ** وامدَحْ أُهيلَ الجود صَافي المغنمِ

وامدَحْ فرُوعاً للحبيبِ المصطفى ** أنوارُهم لاحَتْ بأبهى مبسَمِ

أبناءَ حيدرَة الهمامِ المرتضَى ** أنجَالَ فاطمة الشّفيقة فاعلمِ

شرُفَتْ بهم أنحاءُ كوكَبِنا فهُمْ ** حمَّالُ ألوية الطّريق الأقومِ

مثلَ ابنِ إبراهيمَ قرْمٌ بارعٌ ** في العلْمِ والخلُقِ الأتمّ الأكرمِ

زينُ الصفاتِ وذاتُه إبريسَمٌ ** كالبلْسَمِ الشافي لكل متيّمِ

لا تلفِه إلا نزيلَ ضيافة ** قدسيةٍ عندَ الرّؤُوفِ الأرحَمِ

يهناكَ يا جسدَ الحبيب بهَالةٍ ** من فيضِ أنوارِ الرسُولِ الأعظَمِ

كرَمُ النِّجَار وطيبُ أصْلكَ فائحٌ ** فانشُقْ شذا الطيبِ الشَّميمِ الأفخَمِ

سمْطُ العلا قد زانَ فيك وزنْتَه ** زينَ الورى، فاسلم ودم وتنعّمِ

يا ربّ فاحْفَظ شيخنا وامدُدْ له ** من واسعِ الفضْلِ الكريم الأدْوَمِ

صلى الإله على الحبيب وآله ** فالهج بأذكار الصلاة وسلّمِ

محمد باذيب
ضحى الاثنين 12 جمادى الآخرة 1434هـ

من الملاحظات على تاريخ الدهلوي (فيض الملك المتعالي)


من الملاحظات على تاريخ الدهلوي
(فيض الملك المتعالي)




مما لاحظته على صنيع شيخ شيوخنا العلامة عبدالستار الدهلوي (ت 1355هـ/ 1936م) رحمه الله، في تاريخه الكبير المسمى (فيض الملك المتعالي): أنه ينقل عن تاريخ مرداد (نشر النور والزهر) الكلام بنصه دون عزو، حتى لو كان النص متضمنا قولاً لمرداد، كرأيتُ، وسمعتُ.
مثاله: في ترجمة الشيخ علي الجبرتي نزيل مكة، قال مرداد: "وكنت أراهُ يحضر درس الشيخ محمد سعيد بابصيل في المسجد الحرام في (صحيح البخاري)، وفي (النسائي)". فنقله الدهلوي بنصه، ولم يعزه إلى مرداد، مع أن الدهلوي ليس هو الرائي، بحكم تيقّني أن الشيخ مرداد أقدم تأليفاً، وأسبق وضعاً لتراجم المكيين بين أقرانه وأهل عصره.
وردًّا على اعتراضٍ قد يورَدُ عليّ، باحتمال كون الدهلوي ممن اجتمع بالمترجَم، فإن مما يقوّي عندي بُعْدَ ذلك، وعدم رؤيته إياه واجتماعه به: حذفه عبارةً من كلام مرداد، فيها دليل على أن الكلام ليس إلا كلام مرداد، وهي قوله: "وكنتُ كثيراً أجتمع به في خلوته برباط الميمن بزقاق جبل أبي قبيس، واستفدت منه، وكان صاحب خمول، قليل الكلام، متواضعاً جداً، لين الجانب". فقد حذفها الشيخ الدهلوي من الترجمة، واكتفى بالنص الأول. ولم يترجم الدهلوي للشيخ بابصيل في تاريخه، وهو على شرطه، ومن الغريب أن لا يترجم له.

المصادر:
1- أبوالخير مرداد، عبد الله محمد، المختصر من كتاب نشر النور والزهر في تراجم أفاضل مكة من القرن العاشر إلى القرن الرابع عشر، تحقيق: محمد سعيد العامودي، وأحمد علي، ط2 (جدة: عالم المعرفة، 1406هـ/1986م)، 352.
2- الدهلوي، عبد الستار بن عبد الوهاب، فيض الملك الوهاب المتعالي بأنباء أوائل القرن الثالث عشر والتوالي، تحقيق: عبد الملك بن دهيش،  جـ1(مكة المكرمة: عبدالملك بن دهيش، 1429هـ/2008م)، 1133.